تراجع المشاريع العربية على الإنترنت | عالم التقنية

Standard

تتأكد أهمية الإنترنت اليوم من هذا التأثير العالمي والتغييرات التي يحدثها والتي قد تكون جذرية في بعض الأحيان. ولا نحتاج لبذل الكثير من الجهد لاكتشاف سيطرة الإنجليزية على هذا المجال. وفي ظل هذه السيطرة الغربية نجد محاولات فردية عربية بعضها ابتكاري والبعض لا يعدو كونه إعادة اختصار للروابط. والمشكلة التي تواجهها المشاريع العربية (المواقع وتطبيقات الويب) هو أن غالبيتها يتوقف بعد سنة من انطلاقها ويبدأ تراجعها بعد شهر من الاحتفاء بها. من هنا تبرز أهمية فهم أسباب تراجع المشاريع على الإنترنت لمعرفة كيفية مواجهتها بالإضافة طبعًا لأهمية إدراك أسباب النجاح [1] [2]

1307856270 idea by kaela16 d2gg0ob تراجع المشاريع العربية على الإنترنت

بعد عدة استخدامات وتجارب لكثير من هذه المشاريع ورصد حركة تطورها وتراجعها، وجدت أن لب المشكلة يكمن في مرحلتي التخطيط والتحليل: Planning & Analyzing. فمشاريعنا غالبًالا تفتقر لاحترافية البرمجة والتنفيذ بقدر افتقارها لجودة الفكرة وقابليتها للتطور، بالإضافة لعدم مراعاة هذه المشاريع لنواح عديدة تتعلق بالبيئة المستهدفة. وهذا كله يمكن التغلب عليه لو أعطيت المرحلتين السابقتين حقهما من الوقت والجهد.

أخطاء تتعلق بالفكرة

سر نجاح أي عمل يكمن في فكرته، ولنجاح الفكرة إما أن تكون مبتكرة وإما أن تطور فكرة موجودة أصلًا، وفي الحالتين لا بد من دراسة عوامل أخرى لإنجاح هذه الفكرة. مثلًا، من غير المعقول أن نتخيل أن اختراع جهاز تكييف متنقل سيناسب سكان القطب الشمالي! الفكرة مبتكرة فعلًا لكن الظروف التي وضعت فيها لم تؤهلها للنجاح. لنعد لعالم الإنترنت ونتصفح المفضلة والمواقع التي اخترنا لها وسم :مواقع مميزة، ولنأخذ مثلًا موقع كتويتر، بما أنه أكثر المواقع التي أهتم بها وبالتالي أستطيع الحديث عنهابدأ تويتر بإمكانيات متواضعة مقارنة بما وصل إليه الآن، لكنه نجح لأنه بفكرة. هل لنجاحه أسباب أخرى؟ بالطبع هناك عدة أسباب لكن وبالتدقيق فيها سنلاحظ أنها أسباب جاءت لتدعمه ولم يطلبها بنفسه، فمثلًا لم يصرح مؤسسو تويتر أنهم يريدون عددًا هائلًا من المستخدمين وإنما جاء هؤلاء المستخدمين نتيجةً لنجاح فكرته، هذه الفكرة التي استطاعت التفاعل معهم (سأتحدث عن هذا في نقطة التطور) وهؤلاء المستخدمين بتفاعلهم صنعوا سمعة جيدة خدمت الموقع وساهمت في دفع عجلته للأمام خطوات لم تكن متوقعة.

هناك أيضًا قضية تتعلق بالفكرة وهي تغير الحاجة للتقنية، سأضرب مثالًا شخصيًا لتوضيح كلامي، قبل سنتين كنت أكتفي بإضافة Xmarks لتنظيم ومزامنة المفضلة وكنت أستغرب من نجاح الشبكات الاجتماعية المهتمة بالروابط كديليشيز؛ إذ لا أرى منها أي فائدة. وعندما قررت تجربة أحدها، اتسعت اهتماماتي وكثرت الروابط التي أحتاجها وكثر معها التصنيف وأصبحت أحتاج لاستخدام الوسوم التي لم أكن من قبل أجد لها أدنى فائدة أيضًا! وهكذا نجد أن هذه النقطة من أهم ما ينبغي التنبه إليه من قبل المطورين وتوظيفه لخدمة أفكارهم: نحن لا نحتاج شيئًا لم نجربه بعد. وهكذا ينبغي عدم إهمال أية فكرة لمجرد أن المستخدم الحالي قد لا يحتاجها.

قريبًا من الفقر في الأفكار، هناك مسألة التعريب التي ظهرت كمطلب من فئة كبيرة من المستخدمين والتي ينقاد لها بعض المطورين فيصنعون تعريبًا لموقع عالمي، هذا التعريب ما هو إلا إعادة صياغة للموقع الأجنبي لتمكين خاصية الكتابة من اليمين، فهل اتجاه الكتابة سيسبب وحده فشل الموقع أو نجاحه؟ بالطبع لا، ولكم أن تتصفحوا المواقع الناجحة وتروا قلة اللغات التي تدعمها أو حتى توفر واجهتها بها. مالذي نحتاجه إذًا؟ في مسألة التعريب، نحن بحاجة لفكرة عربية وليس موقعًا يسمح لنا بالكتابة والقراءة من اليمين لليسار. وهذه النقطة بالتحديد تفتح مجالًا أمامنا لتبني وإنشاء تطبيقات تستهدف احتياجات المستخدم العربي على وجه الخصوص بدل هذا الاتجاه الموحد والذي يذوب معه الفرد.

لاستكشاف أفكار مبدعة أنت بحاجة لـ:

  • متابعة التقنية ومستجداتها من خلال المدونات، المواقع، والمجلات المختصة.
  • تجربة جديد التطبيقات واكتساب مهارة النقد وطرح الأسئلة: ماذا لو أضفنا هذه الخاصية؟ مالذي ينقص هذه الخدمة؟
  • الاندماج في مجتمعات المطورين والمصممين سواء كان على الواقع الملموس أو بالشبكات الاجتماعية المختصة مثل: Workomotion و Forrst

بالإضافة لتوسيع مداركك واهتماماتك، فأبسط مواقف الحياة وتجاربها قد تصلح فكرة لموقع ناجح.

تشتت الجهود

هذه النقطة واجهتني في مجالين: الأول الكتب الإلكترونية، الثاني: التعريب التقني. إذ توجد الكثير من المبادرات في المجالين، ورغم أهمية هذا التعدد إلا أنه يظل مكررًا للفكرة والخصائص نفسها وبطريقة ترهق المستخدم الذي يظل يطارد الجديد من هذه المواقع ويجرب الكثير وفي النهاية يكتشف أنها الشيء نفسه. ليست هذه المشكلة الوحيدة في مثل هذه المواقع بل المشكلة أنها تمتلك أفكارًا وأهدافًا مهمة ومن السيء توقفها بعد فترة لأنها لا تجيد المنافسة، الأولى مع مثل هذه الأفكار هو تضافر الجهود والبحث عن جهة رسمية راعية تقدم الفكرة بجودة أعلى وتضمن استمراريتها.

spacer تراجع المشاريع العربية على الإنترنت SuperStock 4157R 1781 thumb تراجع المشاريع العربية على الإنترنت

العمل الفردي

أذكر أني قرأت قديمًا نصائحًا عن اختيار خادم لاستضافة المواقع، وكان الكاتب يحكي عن تجربته التي تعلم منها ألا يتعامل مع شركة هي في الأصل عبارة عن مجرد شخص واحد، فبمجرد أن تكثر عليه التزامات الحياة سينسى كل شيء ويضيع موقعك. ولتوظيف هذه النقطة في موضوعنا ينبغي التنبه لقوة العمل الجماعي؛ إذ من الضروري إيجاد فريق عمل، كل فرد فيه يبرع في ناحية معينة، ومن المهم أيضًا الاتفاق على طريقة إدارة وتقسيم العمل. وليس من الضروري طبعًا أن يكون جميع أعضاء الفريق أصدقاء وإنما ينبغي استهداف الكفاءة والجدية.

محدودية الاستهداف

رغم الحاجة لمشاريع عربية المنشأ والهدف، تبقى هناك حاجة ملحة لعالمية الطرح، لنعد لتويتر هل كان سينجح لو أنه كان عربيًا؟ أسباب كثيرة تحول دون النجاح هنا أقلها أن المستخدم العربي لا يرضى بتحديد كلامه وتقليصه لمجرد 140 حرفًأ! لكن مع عالمية الطرح وتغلغل الموقع في اهتمامات الناس من مختلف الجنسيات، أصبحنا نجد قبولًا واسعًا للموقع في الوسط العربي. فعندما تستهدف العالم بمشروعك فأنت تستهدف نطاقًا كبيرًا جدًا مستعدًا لدعمك أكثر ولخوض تجربة مميزة مع مشروعك. ولعل من المفارقات في هذا المجال أنا نتعرف على كثير من المشاريع العربية من خلال إعلان المواقع الأجنبية عنها.

عدم التطوير

أهمية تطوير الموقع لا تقل عن أهمية إنشائه، بمعنى أنه لا فائدة من وجود موقع غير قابل للتطوير! هناك مشاريع تحمل أفكارًا مبدعة، لكننا نتصفحها بعد مدة لنجد صفحة تخبرنا بانتهاء فترة الاستضافة ومعها نفهم انتهاء فترة حياة الموقع. مالسبب؟ السبب أنها وقفت عاجزة عن متابعة هذا النجاح واكتفت بفكرتها. هي ببساطة لم تتطور، لم تغير بعض أفكارها السابقة، لم تضف مميزات جديدة.
كيف نحل هذه المشكلة؟ المستخدم هو الهدف من الموقع لهذا فهو يشكل جزءًا مهمًا من عملية تطويره، أخذ آراء المستخدمين من خلال الاستبيانات وإجراء التجارب هو ضرورة لا يهملها أي موقع ناجح. كذلك طرح نسخ تجريبية على عدة أصناف من المستخدمين وأخذ انطباعاتهم سيكون مؤشرًا جيدًا لتوضيح الخلل منذ البداية.

التشتت في الخصائص

بعض المطورين تستهويهم فكرة التوسع، فيضيفون للموقع خدمات وخصائص كثيرة، شيئًا فشيئًا يضيع المستخدم بين هذه الخصائص وقد ينسى الهدف الرئيسي من تواجده في الموقع. لذا ينبغي العناية بمسألة توحد خصائص الموقع بحيث تصب جميعًا في خدمة الهدف نفسه ولا تصبح كل خاصية فكرة بحد ذاتها.

App Store vs Android Market تراجع المشاريع العربية على الإنترنت

انقطاع الدعم من التطبيقات

هذا العصر يكاد يكون عصر تطبيقات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، لهذا فمن الضروري جدًا فتح المجال أمام المطورين لإنشاء تطبيقات مبنية على موقعك أو أنشئها بنفسك. كذلك من المفيد ربط الموقع بعدة تطبيقات من شركات متعددة. أي ينبغي العناية بمسألة العلاقات الاجتماعية التقنيةلزيادة فرصة ناجح مشروعك. هذه النقطة تفيد حتى في مسألة الدعم الماليً للمطور.


وهكذا نجد أن المطور الناجح هو الذي لا يعتمد على البرمجة والتصميم فقط، بل يطور أدواته البحثية والمعرفية لاقتناص الفرص وتسخير الظروف. بهذا أنهي ما لدي من ملاحظات، ولا شك أن لبقية المستخدمين والقراء ملاحظات أخرى، بانتظار مشاركاتكم.

منقـــــــــــــــــــــــــــــــول

بعد سنة من انطلاقها ويبدأ تراجعها بعد

via تراجع المشاريع العربية على الإنترنت | عالم التقنية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s